الاثنين، 10 مارس 2014

علماء المسيحية يصرخون بإتهام اليهود لمريم بالزنا -1

علماء المسيحية يصرخون بإتهام اليهود لمريم بالزنا
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان


يقول الله تعالي

( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً)
فهل اليهود حقاً إتهموا مريم العذراء العفيفة الشريفة بالزنا ؟

لا أحد يشكك أن هؤلاء قتلة الأنبياء وأنهم الذين إفتروا علي الله تعالي وأنبيائه بالكذب وأركز الآن في هذا البحث على إتهام اليهود لمريم البتول الطاهرة الشريفة بالزنا . !!

ولكن يحاول البعض إنكار هذه الحقيقة والتي أقرها القرآن الكريم وللنظر حسب علماء النصاري وحسب نصوص الإنجيل وتفاسير الإنجيل هل حقاً إُتهمت مريم البتول بالزنا من اليهود ؟ 


الشاهد الأول
التلمود يوجهه إهانات للمسيح ولأتباعه المسيحيين والتشهير بالمسيح ..!!(1)




الشاهد الثاني
اليهود يؤكدوا أن المسيح ( بالنسبة لهم ) إبن عسكري روماني !(2)


اليهود حقاً علي صفحات الإنجيل إتهموا المسيح بأنه إبن زنا ولنأخذ نصاً علي سبيل المثال 

إنجيل يوحنا 8 /40 ـ41
(ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني، وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله. هذا لم يعمله إبراهيم. ( 41) أنتم تعملون أعمال أبيكم. فقالوا له: إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد وهو الله. )

الشاهد الثالث
القمص تادرس يعقوب ملطي
يؤكد إتهام اليهود للمسيح بالزنا .
في تفسيره لإنجيل يوحنا الإصحاح الثامن العدد 41
(إذ قال المخلص أن الله هو أبوه (يو ٥: ١٨) ولم يعرف رجلاً بأنه أباه، فلذلك قالوا: "إننا لم نولد من زنا" لمقاومته، مضيفين: "لنا أب واحد وهو الله" (٤١). وكأنهم يقولون له: "إننا نحن الذين لنا أب واحد وهو الله وليس أنت يا من تدعي أنك وُلدت من بتول، فأنت وُلدت من زنا.
إنك تفتخر أنك وُلدت من عذراء بقولك أن لك الله وحده هو أبوك. نحن الذين نعرف الله كأب لنا لا ننكر أنه لنا أب بشري")


بصريح العبارة والتصريح الغير قابل لأي تأويل يؤكد أحد كبار مفسرين الأرثوذكس بأن اليهود قد أتهموا المسيح عليه الصلاة والسلام بالزنا .
----------------
الشاهد الرابع
وأيضاً كريج .س.كينر (3)




أمه زانية حسب نصوص الإنجيل علي لسان اليهود .!
-------
الشاهد الخامس
الدكتور وليم باركلي
أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو
يؤكد بأن اليهود أتهموا المسيح بأنه إبن زنا . (3)




وللأمانة هو يقول رآيين في الأمر وهو الزنا الروحي والرآي الثاني هدا الرآي .
-------
الشاهد السادس
وليد ماكدونالد يؤكد إتهام اليهود بالزنا (4)




بعد عرضنا لآراء علماء النصاري في إتهام اليهود لمريم وأمه
وهذا كله ما هو إلا تأكيد علي كلام اليهود ولعدم وجود التلمود بين أيدينا باللغة العربية سنعرض من بعض المواقع اليهودية والمسيحية بتأكيد التلمود علي أن مريم – والعياذ بالله – عاهرة أو زانية .


الشاهد السابع
http://www.revisionisthistory.org/talmudtruth.html

Insults Against Blessed Mary
Sanhedrin 106a . Says Jesus' mother was a whore: "She who was the descendant of princes and governors played the harlot with carpenters." Also in footnote #2 to Shabbath 104b of the Soncino edition, it is stated that in the "uncensored" text of the Talmud it is written that Jesus mother, "Miriam the hairdresser," had sex with many men.
والترجمة :
(سنهدرين 106 . يقول ام يسوع كانت عاهره . و كانت من سلالة الامراء و الحكام لعبت كعاهره مع النجارون . ايضا فى الحاشيه .... جاء فيها انه / غير مراقب / نص من التلمود و فيه ان ام يسوع / مريم مارست الجنس مع عديد من الرجال )
الرابط من هنا 



Thus they call Him [Jesus] the child of a whore and His mother, Mary, a whore, whom she had in adultery

والترجمة : 
(ولهذا يدعون يسوع ابن العاهرة وامه مريم عاهرة حملت به فى زنا )

وصدق القرآن الكريم عندما قال 
( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً )
هذا البحث البسيط أسئل الله أن يجعله خالصاً لله تعالي وهذا رداً على من يحاول نفي إتهام اليهود لمريم بأنها زانية والعياذ بالله ونحن لا نتفق معهم ومن يتفق معهم في هذا البهتان فهو كافر لأن القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الذي برأ مريم الطاهرة البتول من تهمة اليهود لها ..

ومازال البحث مستمر في الأمر وهذا البحث فقط أضعه بين أيديكم من المراجع المسيحية مصورة ولله الحمد للتسهيل لكل باحث عن الحق 
هذا الموقع آتي تقريباً بعدة مواضع من التلمود اليهودي والمليئة بالإتهامات للمسيح وأمه 



لماذا هذا الموضوع ؟
سألني أخ ما فائدة هذا الموضوع وهو طعن في السيدة مريم أحب أن أوضح اننا لا نضع هذا الموضوع موافقة عليهم وإنما لإقرار الآتي :
1 – إثبات ما قاله القرآن الكريم في موضوع اتهام اليهود لمريم بالزنا وقد قال الله تعالي ( وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً) .
2 – هناك البعض من المضللين يستغلون اتهام المنافقين للسيدة عائشة وهذا خطأ لأن الإتهام لا يثبت الإدانة ولذلك فلو قالوا النصارى أن السيدة عائشة قد اتهموها فنقول وأيضاً قد اتهموا السيدة مريم واتهموا الانبياء فهذا لا يثبت إدانتهما رضي الله عنهما .
3 – نفي ما يدعيه البعض من النصارى بأن مريم كانت متزوجة . فعندما تسأل النصراني لماذا لا يرجموا العذراء يقول لأنها كانت متزوجة فنرد عليهم بأنهم اتهموها بالزنا ولكن لم يرجموها لأن ابنها المسيح عليه السلام قد تكلم في المهد وبرأ أمه أمام الناس .
4 – الرد على المضللين من القساوسة الذين يدعوا أنه ليس هناك من أتهم السيدة مريم بالزنا .

نسألكم الدعاء لي ولجميع من ساهم معي سواء في الترجمة أو في رفع الموضوع علي صفحات الإنترنت
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . 


معاذ عليان



(1) موسوعة الخادم القبطي – الجزء الثاني ب – لاهوت مقارن ( المسيحية واليهودية ) صفحة 136 .س

(2) تاريخ الفكر المسيحي – المجلد الأول – الدكتور القس حنا جرجس الخضري صفحة 148 .

(3) كتاب الخلفة الحضارية للكتاب المقدس – العهد الجديد – الجزء الأول – صفحة 252 – دار الثقافة المسيحية .

(3) تفسير العهد الجديد للدكتور وليم باركلي أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو صفحة 63 . من مجلس التحرير القس صموئيل حبيب رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر سابقاً ترجمة القس عزت زكي .

(4) تفسير الكتاب المقدس للمؤمن – العهد الجديد – الجزء الأول متي , يوحنا ) للدكتور وليم ماكدونالد صفحة 453 – دار الثقافة .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق