الأحد، 23 مارس 2014

اتهام مريم بالزنا - 4


من انجيل يوحنا نفسه :

8: 40 و لكنكم الان تطلبون ان تقتلوني و انا انسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله هذا لم يعمله ابراهيم 
8: 41 انتم تعملون اعمال ابيكم فقالوا له اننا لم نولد من زنا لنا اب واحد و هو الله 

كيف تفهم هذا النص هذا اتهام واضح ليسوع انه ابن زنا انه قيل فى مجال هجوم و تجريح ليسوع من اليهود و به اتهام واضح جدا 

فعندما يهاجم شخص شخص اخر و يقول له بلا علاقة بالموضوع انا لم اولد من زنا يكون هذا اتهام للثانى بانه كذلك ....



و انجيل يوحنا فى نفس الاصحاح:

8: 19 فقالوا له اين هو ابوك اجاب يسوع لستم تعرفونني انا و لا ابي لو عرفتموني لعرفتم ابي ايضا 
هذا العدد اعتبره قرينة تضاف لتقوية الاستشهاد بالعدد السابق فلماذا يسال اليهود عن ابوه قد تقول انه يتكلم عن ابيه السماوى لكن الا يمكن ان يكون السؤال تعريض بيسوع بطريقة خبيثة ؟؟؟؟؟؟؟.
لن تستطيع ان تلغى احتمال هذا التفسير خاصة بعد ما ساذكره لاحقا..........و ما اذكره هو ادلة اخرى كثيرة جدا تثبت ان اليهود اتهموا فعلا يسوع انه ابن غير شرعى بل حددوا اخزاهم الله اسم ابوه كما سوف نرى .....



فى دائرة معارف الانترنت الشهيرة : 
wikipedia


http://en.wikipedia.org/wiki/Virgin_Mary


The Church Father Origen wrote an apologetic work refuting the claims of Celsus, an eclectic Greek philosopher and polemic writer against Christianity of the late second century. Preserved in Origen's work is the claim of Celsus that Jesus was an illegitimate child of a certain Roman soldier named Panthera from Mary, who had been turned out by her husband because she was convicted of unfaithfulness 

و ترجمة هذا الكلام ان هناك شخص مجادل زنديق اسمه Celsus فى اخر القرن الثانى كتب يتهم يسوع انه ابن غير شرعى و يحدد اسم الرومانى الذى قام بهذا الفعل الشنيع و يقول ان مريم تم فضحها بواسطة زوجها يوسف بسبب هذا الاتهام الحقير. (الحقير من عندى و ليست فى النص).

و هذا كلام خطير جدا يثبت ان اليهود فعلا اتهموا يسوع و السيدة مريم بهذه الاتهامات الشنيعة و ان يوسف النجار هو الذى شهر بها ؟.....

و قد قام اوريجانوس بالرد على هذا الزنديق و سنرى ذلك لاحقا و لكن الذى يهمنا هنا ان الاتهام مثار وموجود و لم تنفع حيلة متى باتخاذ يوسف كغطاء .......لمعجزة الحمل فكيف يثار مثل هذا الاتهام اذا كانت مريم متزوجة من شخص و حملت كيف يحدث هذا ....
و كيف فشلت هذه القصة للتغطية؟؟؟.


شهادة انجيل يعقوب او انجيل الطفولة الابوكريفى:
http://www.gnosis.org/library/gosjames.htm

انجيل يعقوب انجيل ابوكريفى يذكر قصة مريم كالتالى :

يتهم يوسف فى مريم و يعاقبهما الكهنة بجعلهما يشربون ماء الادانة لانه كان من المفروض ان يحافظ عليها 
و لم يصدقوا ان يوسف لم يمسها و لهم العذر لانه لا يوجد دليل مادى عندهم و شهادة يوسف انه راى ملاك فى الحلم لا تصلح معهم ....

و النص كامل فى الموقع المذكور 

و كما ترى حسب انجيل يعقوب الابوكريفى اتهموا مريم بالزنا مع يوسف النجار الذى كان من المفروض ان يكفلها و لا يمسها ......................!!!!!


دليل اخر التلمود :
من هذا الموقع :
http://www.despatch.cth.com.au/Despatch/Jews05.htm
THE TALMUD AND JESUS AND MARY.
• "Jesus was a bastard born of adultery." (Yebamoth 49b, p.324). 
• "Mary was a whore: Jesus (Balaam) was an evil man." (Sanhedrin 106a &b, p.725). 
• "Jesus was a magician and a fool. Mary was an adulteress". (Shabbath 104b, p.504). 
و لا اريد ان اترجم هذا الكلام الحقير كما ترى و لكنه دليل على اتهام فظيع من اليهود ليسوع و امه.

و اقرا هذا البحث لمزيد من التفاصيل ........................
The Mamzer Jesus and His Birth


و هناك من هو اقدم من التلمود انه اوريجون كتب يدافع عن يسوع ضد اتهامات Celsus

فى كتابه ضده :
contra Celsum

الذى ذكرت انه يدافع عن يسوع و امه ضد الكاتب المذكور و يقول اوريجون :

http://www.ccel.org/fathers2/ANF-04/anf04-55.htm

Chapter XXXII.
But let us now return to where the Jew is introduced, speaking of the mother of Jesus, and saying that "when she was pregnant she was turned out of doors by the carpenter to whom she had been betrothed, as having been guilty of adultery, and that she bore a child to a certain soldier named Panthera; 

عن ام يسوع يقول هذا اليهودى التى عندما حملت طردها النجار الذى كان يؤويها متهما اياها بالزنا من عسكرى رومانى اسمه بانثيرا ........

اذن اتهام اليهود واضح قبل التلمود و يوسف فى قائمة من يتهم مريم 

و هناك دليل اخر :
اعمال بيلاطس او انجيل نيقوديمس 
http://www.earlychristianwritings.com/text...lnicodemus.html

THE GOSPEL OF NICODEMUS, OR ACTS OF PILATE
From "The Apocryphal New Testament"
M.R. James-Translation and Notes
Oxford: Clarendon Press, 1924


2 And Pilate called Jesus unto him and said to him: What is it that these witness against thee? speakest thou nothing? But Jesus said: If they had not had power they would have spoken nothing; for every man hath power over his own mouth, to speak good or evil: they shall see to it. 
3 The elders of the Jews answered and said unto Jesus: What shall we see? Firstly, that thou wast born of fornication; secondly, that thy birth in Bethlehem was the cause of the slaying of children; thirdly, that thy father Joseph and thy mother Mary fled into Egypt because they had no confidence before the people.

هذا اتهام واضح ليسوع صحيح احد اليهود ينفى التهمة او يلصقها بيوسف نفسه النص غير واضح بعد ذلك لكن الذى يعنينا الاتهام من اليهود ...................



دليل من موقع الفاتيكان نعم الفاتيكان الرسمى :
http://www.vatican.va/roman_curia/pontific...-christ_en.html
Given its strongly Jewish matrix in both Matthean and Lucan versions, an appeal to analogies with pagan mythology or to an exaltation of virginity over the married state to explain the origin of the tradition is implausible. Nor is the idea of virginal conception likely to derive from an over-literal reading of the Greek text of Isaiah 7:14 (LXX), for that is not the way the idea is introduced in the Lucan account. Moreover, the suggestion that it originated as an answer to the accusation of illegitimacy levelled at Jesus is unlikely, as that accusation could equally have arisen because it was known that there was something unusual about Jesus’ birth (cf. Mark 6:3; John 8:41) and because of the Church’s claim about his virginal conception.

الفاتيكان يقول ان الاتهام ليسوع فى العدد من يوحنا 8 : 41 ربما يكون بسبب الطريقة الغير عادية التى ولد بها يسوع .اى هناك اتهام من اليهود و دليل الفاتيكان العدد 8 : 41 من يوحنا 



انهم يستعملوا اتهام اليهود ليسوع فى انجيل يوحنا لاثبات صحة الميلاد العذراوى. 

بل و يضيفوا العدد 6 :3 من مرقص لاثبات نفس الشئ 


ثانى دليل من موقع crosswalk.com اشهر موقع مسيحى على الانترنت 
و تعليقات ربورتسون على العهد الجديد فى هذا الموقع :

http://bible.crosswalk.com/Commentaries/Ro...42&prev=040


A.T. Robertson, a renowned scholar of the Greek New Testament, takes through the New Testament, verse by verse, painting word pictures from the Greek to bring to light the words and actions of Jesus and the early Christians.


Verse 41 
Robertson's Word Pictures of the New Testament 
Ye do the works of your father (umeiߠpoieite ta erga tou patroߠumwn). Who is not Abraham and not God as Jesus plainly indicates. We were not born of fornication (hmeiߠek porneiaߠegennhqhmen). First aorist passive indicative of gennaw. This they said as a proud boast. Jesus had admitted that they were physical (Deuteronomy 23:2) descendants of Abraham ( 8:37), but now denies that they are spiritual children of Abraham (like Paul in Romans 9:7). Porneia is from porno߼/B> (harlot) and that from pernhmi, to sell, a woman who sells her body for sexual uses. It is vaguely possible that in this stern denial the Pharisees may have an indirect fling at Jesus as the bastard son of Mary (so Talmud). We have one Father, even God (ena patera ecomen ton qeon). No "even" in the Greek, "One Father we have, God." This in direct reply to the implication of Jesus (verse Romans 38) that God was not their spiritual Father. 
هذا هو التعليق على العدد 8 : 41 محل البحث

هناك احتمال غير واضح ان هذا العدد من يوحنا قيل بسبب الشك فى ميلاد يسوع العذراوى؟؟؟؟؟؟.

و الدليل الثالث :
من دائرة المعارف الشهيرة مرة اخرى هذه المرة تذكر نفس العدد من يوحنا :
http://en.wikipedia.org/wiki/Virgin_Birth
In John 8:41-42 is seen the clear contrast between what Jesus claimed and accusations some Jews had against Him He claimed God to be His Father (i.e. virgin birth), whereas Jews instead accused the thing of being a sham suggesting it was instead by fornication (i.e. sex outside of marriage). That the Gospel writer would include such an accusation certainly speaks to his belief that the virgin birth was indeed defensible.


الترجمة نفس الشىء نص يوحنا هو اتهام ليسوع انه ابن غير شرعى ......
يستخدموا هذا العدد لاثبات الميلاد العذراوى .

و من هذا الموقع:
http://www.frame-poythress.org/frame_artic...irginBirth.html

يقتبس من كتاب 
from Walter Elwell, ed., Evangelical Dictionary of Theology

John 8:41, where Jesus' opponents hint his illegitimacy, a charge which apparently continued to be made into the second century.
العدد من يوحنا فيه اتهام ليسوع بانه ابن غير شرعى ....و هى التهمة التى استمرت فى القرن الثانى .


مواقع اخرى:
http://www.beliefnet.com/story/59/story_5924.html
http://mb-soft.com/believe/txo/virginbi.htm
http://rja.mirrordance.net/docs/virginbirth.html

http://www.religioustolerance.org/xmas_lib.htm

http://www.biblestudy.org/basicart/was-mot...-or-harlot.html

http://www.sermons.org/sermons/alter1.html
http://www.gracevalley.org/sermon_trans/Genealogy_Jesus.html
www.hope-aurora.org/docs/Matt/Matthew1.pdf

و الموقع الاخير يقول بالحرف الواحد " و البشير متى يجيب على النقد الذى وجه ليسوع فى حياته الذى يتهمه بانه ابن غير شرعى انظر يوحنا 8 : 41 "
النقد الذى وجه له فى حياته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و نختم بالنيوزويك المجلة الامريكية تقول فى عدد ديسمبر 2004 الاتى :
Perhaps the most intriguing possible hint of illegitimacy in the New Testament comes in the Gospel of John, in an exchange between Jesus and the Temple priests. The back-and-forth is sharp, even brutal, with Jesus accusing the priests of failing to live up to the example of their common father, Abraham. Their reply: "We be not born of fornication; we have but one Father, God Himself." In his exploration of this passage, the late Raymond E. Brown, a distinguished scholar and Roman Catholic priest who taught at Union Theological Seminary, wrote: "The Jews may be saying, 'We were not born illegitimate, but you were.' The emphatic use of the Greek pronoun 'We' allows that interpretation."

فى هذا الموقع:
http://www.msnbc.msn.com/id/6653840/site/newsweek/

لاحظ انى لم اذكر راى لى انا كل ما فعلته انى انقل من مراجع مسيحية مختلفة على جميع المستويات حتى المجلات و هناك المزيد و لكن الامر واضح الان :
الفاتيكان نفسه يقول ان النص فى يوحنا هو اتهام ليسوع 



و نختم بدليل مهم جدا اصابهم بدوار حين وضعته لهم 

للكاتب جوش مكدويل فى كتابه ثقتى فى السيد المسيح:


ثقتي في السيد المسيح
بقلم
جوش مكدويل
الفصل الرَّابع
الافتراض العظيم


" - أدلة من الشهادة اليهودية القديمة: 
وكما نتوقع، هاجم اليهود عقيدة الميلاد العذراوي، أي أنه منذ القرن الأول واجهت الكنيسة جدلاً حول ميلاد المسيح العذراوي، الأمر الذي يوضح لنا أن الكنيسة علّمت بهذه العقيدة منذ البداية.
وفي التاريخ اليهودي لحياة يسوع يُقال: إنه أصل غير شرعي نتيجة صلة أمه بجندي يُدعى بانثيرا (16).
وبالطبع ما كان اليهود ليثيروا هذه القضية في كتابات كثيرة لو لم يكن المسيحيون ينادون بعقيدة الميلاد العذراوي.
والأناجيل تذكر هذه المعارضة للميلاد العذراوي: 
أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ، وَأَخَا يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَيَهُوذَا وَسِمْعَانَ؟ أَوَلَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ ه هُنَا عِنْدَنَا؟ فَكَانُوا يَعْثُرُونَ بِهِ (مرقس 6: 3).
أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ . فَقَالُوا لَهُ: إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِناً. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللّهُ (يوحنا 8: 41).ولقد اعتاد اليهود أن يطلقوا على الشخص اسم أبيه (يوحانان بن زكاي، مثلاً) حتى لو كان أبوه قد مات قبل ولادته: وكانوا يطلقون عليه اسم أمه عندما يكون مجهول الأب (8). ولقد اتهم اليهود المسيح بأنه أكول وشريب خمر، وكانت هذه الصفة تُطلق على ابن الزنا بين يهود فلسطين. لأنه بهذا السلوك ينمُّ عن أصله الوضيع، وبهذا المفهوم اتَّهم الفريسيون يسوع! (8). ومن هذا نرى أن اليهود اختلقوا فكرة ميلاد المسيح غير الشرعي ليقاوموا فكرة الميلاد العذراوي التي علَّمت بها الكنيسة منذ بداية عهدها."
انتهى الاقتباس من كتاب جويش مكدويل:



يقول جويش :
"هاجم اليهود عقيدة الميلاد العذراوي، أي أنه منذ القرن الأول واجهت الكنيسة جدلاً حول ميلاد المسيح العذراوي" 
هذا يثبت انك خطا اى انه منذ القرن الاول و هناك اتهام .................

و يقول جوش فى كتابه الموجود فى كل المواقع المسيحية:
" والأناجيل تذكر هذه المعارضة للميلاد العذراوي: 
أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ، وَأَخَا يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَيَهُوذَا وَسِمْعَانَ؟ أَوَلَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ ه هُنَا عِنْدَنَا؟ فَكَانُوا يَعْثُرُونَ بِهِ (مرقس 6: 3).
أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ . فَقَالُوا لَهُ: إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِناً. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللّهُ (يوحنا 8: 41)."

يقول ان "الاناجيل " و ليس انجيل يوحنا فقط بل يضع نص فى مرقص ان كلمة ابن مريم هى ايضا تعريض بيسوع
بل يزيد ايضا ان اتهامه انه شريب خمر و اكول هى ايضا اتهام له انه ابن غير شرعى .......

اذن جويش مكدويل يزايد على ما قلته و يضع ادلة اخرى من الاناجيل تثبت ما نقوله .......


اكتفى بهذا القدر و لك كل الشكر و التحية 

و الله من وراء القصد

و الحمد لله رب العالمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق